Tuesday, 12 July 2016

SumVoices: الجزائر تتخذ حجب الانترنت كحل من أجل وضع حد لتسرب أسئلة امتحانات البكالوريا

صحفي جزائري والمدون ريم الحياة Chaif

نظمت الدورة الثانية لامتحانات البكالوريا من 19 الى 23 جوان المنصرم مع قطع شامل للأنترنيت منذ الساعة الثامنة مساءاً حتى الساعة الثانية بعد الضهر لليوم الموالي، وقد اعاد أكثر من 300.000 طالب جزائري للمدرسة الثانوية الامتحان بقرار حكومي بعد تسرب مواضيع الامتحان على مواقع التواصل الاجتماعي في الدورة الأولى التي الغيت نتائجها.

بعد حادثة تسريب مواضيع البكالوريا، و من اجل عدم تكرار حالة الغش لطلاب الثانوية أو عدم وقوعهم كضحايا للأسئلة الخاطئة التي تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، جاءت السلطات الجزائرية بحل أمثل حسبها و هو بحجب الانترنيت عن كل الشعب الجزائري, هذه الخطوة الغير المدروسة و القرار غير الصائب و الذي جاء كرد فعل فجائي أعلن بدون حساب العواقب المترتبة عليه، غير مدروس لان الاقتصاد الجزائري الحالي لا يمكنه تحمل مثل هذه العزلة الدولية في حين انه يسعى للحصول على نموذج جيد للنمو, خطوة غير مدروسة لأنه منع المؤسسات الجزائري من الدخل للشبكة العنكبوتية للقيام بعملها اليومي. الحجب شمل حتى موقع شركة جوجل، وما علاقة جوجل بتسريب الاسئلة وعدم قدرة السلطات المحلية من السيطرة على حالة الفساد.

ويقول خبير الاقتصاد الجزائري عبد المالك صراي في تصريح للإذاعة الوطنية 1 " تسبب هذا القطع العام للأنترنيت بخسائر مالية تقدر ب 300 مليون دولار للاقتصاد الجزائري"

وقد نتج عن حجب وسائل التواصل الاجتماعي والانترنيت ضرر كبير على الاقتصاد الجزائري بحيث شلت البنوك و تعطلت عملياتها المالية بشكل كبير،كما تعطلت المعاملات التجارية بين الشركات الأجنبية و الجزائرية، الطلاب والعاملين بمجال الانترنيت لم يستطيعوا انجاز اعمالهم كما لو انه امتحان البكالوريا شمل 40 مليون جزائري.

وفقا للتقديرات الرسمية انه 18مليون مواطن جزائري من أصل 40 مليون عدد السكان يستعملون شبكة الانترنيت ومواقع التواصل الاجتماعي.

كان يمكن اتخاذ طرق أخرى لتجنب مخاوف اعادة تسريب مواضيع البكالوريا دون ان تسبب ضررا في القطاع العام، كانت تستطيع السلطات الجزائرية تشفير الاسئلة وطباعتها ساعة الامتحان في موقع الامتحان بدلا من نقل وارسال النسخ مطبوعة على جميع انحاء البلاد.

وقد كان قرار حجب الانترنيت صادماً للجميع ولكن اظهرت من خلاله السلطات الجزائرية بأن ليدها سلاح سياسي والذي هو "الرقابة"

وفقا لمنظمة أكسس ناو في قرار الامم المتحدة في ما يلي حجب الانترنيت في الاونية الاخيرة بالعديد من البلدان منها تركيا, البحرين والجزائر و بعض البلدان الاخرى حيث قال المستشار القانوني والسياسات العالمية في منظمة أكسس ناو بيتر ميجيك " يعزز الانترنيت التنمية و حقوق الانسان عندما يكون امناً و متاحا للجميع, يجب على كل الفاعلين من مزودي خدمة الانترنيت و الناشطين و القضاة ان يعملوا معا من اجل الحد من حجب الانترنيت"

ريم حياة شايف



هل تريد المزيد من SumVoices؟ واصل القراءة!

SumRando Cybersecurity is a Mauritius-based VPN, Web Proxy and Secure Messenger provider. Surf secure and stay Rando!

No comments:

Post a comment