Wednesday, 16 September 2015

SumVoices: A Behind the Scenes Look at What Iraqi Journalists, Activists and Bloggers Think about Surveillance Online

Our last installment of SumVoices featured Indonesian author and entrepreneur, Ollie. This week we bring you Iraqi photojournalist and social media trainer Bahr Jasim. The two-part report features a version in Arabic, "Protection and Surveillance: Citizens and their Governments in a Race Against Time," following the article below.


For several years now, privacy advocates in the MENA region have grappled with the impact of targeted surveillance technologies on various communities. These tools, sold by some European companies, have been increasingly used to spy on activists, journalists, bloggers, and advocates. In July 2015, around 400GB of stolen internal company files belonging to the Italian surveillance and intrusion software firm Hacking Team were distributed online through its hacked Twitter account. They were hacked by hackers. These leaks showed that the company’s reach is farther than previously imagined; some of these clients are Iraq and the Kurdistan Regional Government (KRG).

To learn what Iraqi activists, journalists and bloggers think about this issue, I interviewed some of them to know their feelings and opinions from the moment they got this information.

Reactions from across the country vary from anger to utter rage. Aso Wahab, blogger and activist from Kalar, Kurdistan in Iraq says that he had already a doubt about the issue, and this leaked information confirmed it for him. (blog link: http://asowahab.blogspot.com)

Moreover, about the reason that the KRG bought such a program, Aso said that however we as activists have doubled protection of more and more of our information online and develop our privacy, the Government of KRG will develop and buy new technical tools to track us.  He added that there are two ways in his opinion to mitigate surveillance: the first is by monitoring and tracking the activities of the activists. The second is to monitor and track the groups exploiting the Internet as a free space and who are open in their support of terrorism, especially since the KRG and Iraq are going through a difficult phase and confronting them on the ground and in cyberspace.

For Aso, the purchase of control spyware by KRG was expected especially since we know the backgrounds of companies that provide mobile phone and Internet service in the region, as though it is true they have official papers as private companies, everyone in the region knows their [political] affiliations. The leaked documents came as confirmation of what we have been saying and what we published about the targeting of activists and journalists‫.

Tahseen Al Zargani, Iraqi journalist and blogger, shares the same opinion as Aso. He said that this leaked information changed the way we communicate online in Iraq and drives us to use encrypted emails and to pay attention when chatting online, especially when dealing with topics requiring confidentiality of information.

As some activists prefer to protect themselves online to not get spied by anyone, Aso said that he always made sure to protect his personal information and his privacy online, even before the leaked information. But after, he has increased the degree of protection by using different technical tools to secure his accounts and encrypt his tools, conversations, messages and contacts, as well as using safe apps and as much as possible. He contributes to spreading awareness about this issue by writing blogs about how to protect yourself online and by publishing on Facebook.

The big question that we have in mind is what to do about surveillance, and if it continues that way, will hacking and surveillance become a way of life. 

Bahr Jasim – Iraq

Bahr Jasim is an Iraqi photojournalist who showcases human rights issues through photography and a social media trainer for journalists specializing in the protection of their rights in cyberspace. You can read his blog at http://www.bahar-iq.com/ and follow him on Twitter at https://twitter.com/baharsea1

SumRando Cybersecurity is a South Africa-based VPN, Web Proxy and Secure Messenger provider. Surf secure and stay Rando!



لعل معظم مستخدمي الانترنت في العالم العربي و العراق على وجه الخصوص سمعوا عن تسريب الملفات التي تسريب الملفات من قبل شركة  Hacking Team الايطالية التي حدثت في شهر تموز من سنة  ٢٠١٥ والتي تمت قرصنتها ونشر ملفاتها الخاصة المتعلقة بالمحادثات مع الزبائن على فضاء الانترنيت الحر. هذه الملفات تثبت تواطؤ الحكومات من أجل التجسس على مواطنيها وبالأخص الصحفيين والمدونيين والناشطين وكانت حكومة اقليم كوردستان هي واحدة من زبائن الشركة الايطالية التي استعملت برامجها للتجسس وأيضا دفع الاموال الطائلة من خزينة الدولة لشراءها وهذا ما يثير الشك والتساءل عن ما اذا كانت حكومة بغداد قد اشترت مثل هذه البرمجيات وهل تستعملها لنفس الغرض وخاصة هناك شركات عديدة تبيع هذه المنتوجات...

بداية واستناداً على مجموعة من المقابلات والحوارات مع بعض الصحفيين والمدونين والناشطين العراقيين من خلال طرح مجموعة من الأسئلة والتي تتعلق بآرائهم ونظرتهم حول المراقبة والتجسس في العراق وحكومة اقليم كوردستان و حول ان كانوا يشعرون انهم مراقبون من طرف أية جهة قبل أن تظهر هذه الاخبار المسربة من الشركة الايطالية
Hacking Team شهر تموز الماضي ومعرفة كثرة الزبائن من الدول العربية لاقنائهاو استخدامها في التجسس على مواطينها و حكومة اقليم كوردستان هي احد هؤلاء الزبائن عن طريقة وسيط يسمى بـ INTECH CONDOR

كان الامر أشبه بالصدمة لبعض العاملين في هذا المجال وما آلت الى فعله حكوماتهم والبعض الاخر كان الامر متوقعاً بالنسبة اليه واخذ المعلومة بصفة طبيعية.
في سؤالاً للمدون أسو وهاب من مدينة كلارـ اقليم كوردستان العراق, عن ما هي اسباب حكومة الاقليم على شراء هذه البرمجيات؟

 يجيب المدون أسو وهاب " مع تنامي المعرفة بأستخدام التقنيات الجديدة و في مجال الدفاع و حماية المعلومات و التخفي خاصة من قبل النشطاء المستقلين, لابد لحكومة الاقليم ان تطور من ألياتها لرصد ومتابعة نشاطات النشطاء, و الاتجاه الاخر هو رصد ومتابعة ومعالجة الاشخاص والجماعات التي تستخدم فضاء الانترنيت الحر لدعم الارهاب, خاصة وان الاقليم والعراق يمر بمرحلة صعبة وهنالك بجانب المواجعة على الارض مواجهات وحرب اعلامية اسخن منها على الفضاء الاليكتروني"
و عن ردة فعل الناشط المدني أسو وهاب بوقت علمهُ بشراء اقليم كوردستان هذه البرمجيات عن طريق تسريب الملفات.

يقول أسو " كان الموضوع بالنسبة لي أمراً متوقعاً وخاصة اننا نعرف خلفيات الشركات المزودة لخدمة الهاتف المحمول والانترنيت في الاقليم و الجميع يعرف انتمائاتها بأنها تابعة للحزبين الحاكمين, تسريب الوثائق جاء تأكيدا عن ما كنا نقوله و ننشره عن عمليات استهداف النشطاء سواء كانوا سياسيين او مدنيين"

فيما يأكد الصحافي والمدون العراقي تحسين الزركَاني, على نفس المخاوف من التجسس والمراقبة على الانترنت وأرض الواقع ويقول " غيرت في نظام المراسلات و بدأت بتشفير الرسائل التي من الممكن ان تكون مهمة ببرامج التشفير الخاصة مع الجهات التي أرى انها تتطلب سرية المعلومات"

ومن هنا نعود للمدون اسو وهاب وعن الاجراءات الاحترازية التي قام بها بعد موضوع تسريع الوثائق " كما قلت سابقاً كانت تسريق الوثائق تأكيداً على ما كنت أؤمن به, لذلك كنت دائما احرص على تأمين امني الشخصي ومنها خصوصيتي على الانترنيت وما حصل هو أنني زدت من درجة الحماية,من تأمين حساباتي و تشفير محادثاتي و اتصالاتي بأستخدام البرامج الأمنة و على قدر المستطاع احاول التعريف بها على مدونتي الشخصية وحسابي على الفيسبوك للفائدة العامة"

فيبقى السؤال الاكبر في النهاية ما هي الوسيلة للتخلص من كم التجسس والمراقبة من قبل الحكومات على مواطنيها, وهل استخدام البرامج المشفرة والقرصنة ستكون طريقاً اخر يجب ان يسلكه المواطنين للحفاظ على خصوصيتهم على الانترنيت؟

 بحر جاسم محمد ـ العراق

No comments:

Post a comment