Monday, 23 November 2015

الأنترنت في الجزائر: مشاكل لا نهاية لها

Our last installment of SumVoices featured Swedish librarian and Internet access advocate Helén Palm. This week we bring you the insight of Algerian journalist Rim Hayat Chaif. The two-part report features a version in English, above

Rim Hayat Chaif, internet access, Algeriaالحديث عن وضع الانترنت في الجزائر أسال الكثير من الحبر، فبين الانقطاعات المتكررة والتدفق البطيء والتسعيرة الغالية، مازال مستخدمو الانترنت الجزائريين يشتكون من رداءة الخدمات الى حد الساعة. الوعود كثيرة ولكن شتان بين الوعود والتطبيق على أرض الواقع. على العلم بأن الجزائرية للاتصالات تعتبر الشركة الوحيدة المزودة للأنترنت في الجزائر كما تقوم باحتكار قطاع الاتصالات.

تفتقد الجزائر الى الكثير في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما فيهم خدمة الأنترنت. ففي منطقة شمال افريقيا تحتل الجزائر أسوأ مرتبة بعد تونس والمغرب. في الواقع، تشير دراسة قام بها جوجل لشمال افريقيا حول معدل انتشار الانترنت في شمال افريقيا لسنة 2013 بأن معدل دخول الانترنت في الجزائر هو 14 بالمئة في حين أن البلدان المجاورة لها المغرب وتونس يمتلكان المعدلين كالتوالي 51 بالمئة و39 بالمئة. ولكن يمكن تفسير هذه النتيجة بمساحة الجزائر الشاسعة مقارنة بجاراتها.

كما أن البنية التحتية للأنترنت مازالت ضعيفة ولا تصل الى المستوى، وتستلزم القيام بأمور كثيرة من أجل تحسين الوضع لمستخدمي الانترنت الجزائريين.  كما أن لرداءة الانترنت سببا اخر يتمثل حسب تقرير كشفت عنه جريدة الشروق الجزائرية في بيع 1 ميغابيت الى أكثر من 40 عائلة في نفس الوقت مما يسبب زحمة كبيرة على الخط الذي يعتبر الطريق السيار الى الدخول الى الشبكة العنكبوتية فكلما زاد عدد المبحرين على نفس الشبكة كلما زاد الضغط عليه وبالتالي تضعف الشبكة. وبهذا يكون من المستحيل تقديم خدمة جيدة للزبائن بالرغم من ان للشركة نطاق نفاذ واسع يمكن من خلاله تحسين الخدمات.

فبلا شك، يعرف مستخدمو الانترنت في الجزائر أكثر من غيرهم مدى التقصير معهم في الخدمات، يعاني هؤلاء منذ سنوات من ضعف الأنترنت وانقطاعه في بعض الأحيان لأيام. ويعود هذا بالنسبة للتقنيين وخبراء جزائريين الى احتكار شركة اتصالات الجزائر للأنترنت وعدم إعطاء الفرصة للشركات الخاصة بالدخول والمشاركة في هذا المجال والذي يفتح المجال للتنافس بينهم من خلال عروض و باقات تمكن المواطن من اختيار ما يراه مناسبا له. من اجل وضع حد لهذا الاحتكار السلبي، تقدم عدة متعاملين خواص بالطلب من الحكومة بتحرير الشبكة الوطنية للألياف البصرية و البنية التحتية للاتصالات ونقاط النفاذ الى الشبكة الدولية للأنترنت و تأسيس متعامل مستقل بذاته و متخصص في تسييرها كما هو معمول به في اغلبية دول العالم. فعدم وجود متعامل منافس أدى الى ضعف الخدمة أو حتى عدم الاكتراث لها.

وهذا ما نتج عنه تأخر كبير في عدة ميادين مرتبطة بالأنترنت كالتجارة الالكترونية والدفع الالكتروني، على الرغم من وجود عدة مواقع جزائرية للبيع الالكتروني Echrily.com, Guiddini.com,  و لكن وجودها كعدمه فهي تستخدم طرقا تقليدية للدفع كالتحويل البنكي او الدفع بنفس المكان او حتى بالصك.

هذا و قد احتوى التقرير المشار اليه سابقا بأن شركة الاتصالات الجزائر فشلت في وضع خطة وطنية شاملة واضحة المعالم من أجل ضمان رؤية شفافة لكيفية استغلال الشبكة الوطنية للألياف البصرية بشكل امثل ما أدى الى تقديم خدمات رديئة بأسعار غالية للزبائن. كما تحتل الجزائر المراتب الأخيرة و تعتبر من البلدان ذات الانترنت الضعيف بحيث احتلت المرتبة -179- بسرعة تحميل 3.3 ميغابيت بالثانية حسب موقع نت اندكس.

وفي نفس الوقت، التحسينات قليلة وهناك عدة مناطق ريفية لا تملك الانترنت الى حد الساعة.

كما سجل في الفترة القليلة الماضية انقطاع للأنترنت بصفة جزئية من الجزائرمؤديا بها بالانقطاع عن العالم لأيام متواصلة، مؤديا بالجزائر الى فقدان 80 بالمئة من قدرتها بالدخول الشبكة العنكبوتية. نتيجة تضرر الكابل البحري الذي يصل مرسيليا – فرنسا- بعنابة –الجزائر- التي تبعد حوالي 600 كلم عن الجزائر العاصمة من الجهة الشرقية. تم الإعلان عن هذا من طرف الشركة الجزائرية للاتصالات يوم 22 أكتوبر الماضي.

هذا ما أدى بالكثير من مقاهي الانترنت بالوطن بغلق ابوابهم كما استغل الناشطون الجزائريون على الأنترنت بالتعبير عن سخطهم من الامر وانتقاد البنية التحتية للأنترنت في بلدهم.

بعد عودة الانترنت استفاد جميع زبائن اتصالات الجزائر بخدمة انترنت مجانية لستة أيام كاملة تعويضا للتضرر الذي حصل و الذي استنكره أغلبية الجزائريين.

وتملك الجزائر كابلين بحريين الأول الذي يربطها بفرنسا عبر عنابة والثاني يربطها بإيطاليا عبر العاصمة. وتسجل الجزائر 10 ملايين مشترك في الأنترنت الرقم الذي يمثل ربع سكان الجزائر بينهم مليونين مربوطين عبر خدمة ADSL.

ريم حياة شايف



Want more SumVoices? Read on!

Interested in contributing to SumVoices? Contact us at blog@sumrando.com.

SumRando Cybersecurity is a South Africa-based VPN, Web Proxy and Secure Messenger provider. Surf secure and stay Rando!

No comments:

Post a comment